السبت، 25 يونيو، 2016

تعلم الفوركس



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في أي مشوار او مضمار دائما يتواجد خط انطلاق, قد تنطلق من هذا الخط ولكن لا تصل الى خط النهاية, لكن حتما أنت خارج مضمار السباق ما لم تنطلق من النقطة المفروض بك الانطلاق منها.
تعليم الفوركس طريق ليست بسهلة ولكن مع نهايتها, تكون وفرت لنفسك وظيفة ثانية.

يزداد يوما بعد يوم الاهتمام بأسواق المال لمحاولة كسب دخل اضافي او لمشروع استثماري قد يكون صغير او كبير واحيانا مشروع ضخم.
العديد من المستثمرين يتوقعون ان يصبحوا بيل غيتس العرب في يوم واحد, وقد يصل المستثمر بخياله من مجرد التسجيل بشركة تداول الى ارباح لا تنتهي ولا تقل. من المستثمرين من بنى قصرا بخياله فوق السُحُب, والى جانب القصر تقف سيارة مارسيدس مطلية بالذهب للحفلات الليلية اما للرحلات الجبلية فقد خصص له خياله جيب تويوتا مع مقود آلي اذا أصابه الملل من القيادة.
ان كنت احد هؤلاء فأنت حتما تبتسم الان.

في الواقع فأن التداول والاستثمار بأسواق المال على اختلافها, الاسهم , السلع , المؤشرات وأزواج العملات جزئ من هذا العالم الذي خلقه الرب بعناية تامه.

كما تعودنا بمجالات كثيرة اخرى, أن لا شيء يأتينا على طبق من ذهب انما يأتي بعد تعب واجتهاد. فان حِكمة الخالق عز وجل انه لن نصل الى نشوة الفرح أو الغنى الا بعد ساعات وأيام متواصلة من التعب وأن لا شيء يأتي بسهولة.

تعلم الفوركس مع مركز المستثمر العربي

برأيي ان الاستثمار باسواق المال الفوركس وغيرها طريق ليس صعب, يكفي انه بالفعل بامكاننا تحقيق دخل اضافي ولازلنا نجلس في البيت, لكنه ليس سهل بالدرجة التي يتخيلها البعض, حيث انها تُعتبر عمل اضافي يساعد بتحصيل دخل اضافي من البيت دون الحاجة الى الخروج منه, اما عن المتعة المتواجدة بهذا المجال فحدث ولا حرج, لكن يبقى السؤال من أين نبدأ؟ وماذا نحتاج من اجل النجاح بسوق الفوركس واسواق المال المختلفة.



خط البداية

نرى نحن في 
مركز المستثمر العربي ان خط البداية في مجال الاستثمار هو التعليم, فأن كنت عازم على الاستثمار السليم والصحيح فابدأ بنفسك اولا. استطيع أن اجزم بأنه لا يمكن أن تحقق دخل اضافي دون أن تمر بدورة تعليمية مهنية تفهم من خلالها أسس ومبادئ الأستثمار الصحيحة, فلن يفيدك مدير محفظة ولا مستشار اقتصادي مهما أكد ذلك, بل أكثر من ذلك أن اي شركة استثمار تخصص لك مدير محفظة يعطيك نقاط دخول وخروج فهذا يناقض قوانين التراخيص العالمية على اختلافها, لذلك وبحالة من هذا النوع أنصحك بأن تشك بمهنية ومصداقية الشركة. وأستطيع أن أجزم ايضا بأنك كمستثمر دون دورة مهنية ستخسر أموالك حتما, وتأكد هذه الدورة لن تخصصها لك الشركة, فأن التراخيص العالمية على اختلافها تمنع ذلك ايضا.

ما الحل اذا؟

الحل ان نفكر بعقلانية, وان نعرف بأنه ما بحك جلدك غير ظفرك. عليك كمستثمر ان تتخذ هذه الخطوة وتبدأ بدورة تعليمية في احد مواقع الويب المختلفة.


انواع دورات التداول

ان الاستثمار بالفوركس واسواق المال المختلفة هو مشروع كما أي مشروع اخر, يحتاج الاهتمام والرعاية والاليات المناسبة, للتدوال والاستثمار طريقتين أساسيتين, الاولى هي التحليل الأساسي, اي تحليل أخبار سياسية واقتصادية والشروع بصفقات بنائا على ذلك, طريقة لا نتعلمها انما نواظب على متابعة الاخبار وتأثيرها بالأسواق ومع الوقت نستطيع أن نفهم حركتها.


اما الطريقة الثانية فهي التحليل الفني, أي قرائة بيانات تاريخية للأصل ( زوج عملا, سلع, اسهم, مؤشرات ) من أجل قرائة المستقبل, يعتمد عليها غالبية المستثمرين في العالم حيث انها أثبتت نجاحها وثباتها ولا تحتاج الكثير من التعب انما بايام قليلة تستطيع أن تتمكن منها ومن فهمها وبالتالي من قيادة السوق بنائا على أسُسِها, وهي تعتمد على مؤشرات تقنية منها الشموع اليابانية, المعدلات المتحركة, خطوط 
الدعم والمقاومة وغيرها. ان كل مؤشر يعطيك معطيات لاتخاذ قرارات في استثمارك مبنية على ما مضى.

ان للتجارة بأسواق المال متعة كبيرة تزداد كلما زاد فهمك للسوق وحيثياته, وأن اول صفقة رابحة في حسابك هي تلك المبنية على معرفتك انت لا معرفة غيرك.

لكن مهلًا , بصراحة ما ذكرته لا يضمن نجاحك, ان مشوار التداوال وتعلم قوانينه أكثر صعوبة من ذلك وهو يحتاج استثمار أكثر من ذلك في نفسك قبل نقودك.

ركائز المستثمر الناجح

اخي المستثمر, اختي المستثمرة :

أن طريق النجاح في الاستمار في أسواق المال العالمية والفوركس يعرفه كثيرون ويتقنه اخرون, بقي أن تعقد أنت العزم نحوه.



فأن للمتداول الناجح ثلالث ركائز اساسية يحتاجها في عالم الاستثمار ان وُجدت به فلا خوف عليه ولا على رأس ماله.

بالاضافة الى ركيزة التحليل التقني ومتابعة الاخبار لمدة نصف ساعة في الاسبوع فهو يحتاج ركيزة التدريب النفسي السليم, للكثير من المتداولين الذين يعرفون أسس التداول وقوانينه يقعون بخطأ من اكثر الأخطاء شيوعا في هذا الاعالم

هل تعرفون ما هو؟

انها شهية المستثمر, فمع فتح صفقة رابحة واحدة تستمر الصفقات واحدة بعد الاخرى من اجل تحقيق مكسب اكبر واكبر, لهذه الحالة دائما وأبدا عائد سلبي. هذا مثال واحد والحقيقة ان هنالك امثلة كثيرة.

http://www.arincen.com/Files/imagination.jpg
هل حقا يستحق التدريب النفسي كل هذا؟

في الواقع ان سبب خسارة غالبية المتداولين في اسواق المال هو عدم الاكتراث لهذا الجانب, فان المستثمر الغربي يعطيه جل اهتمامه اما العربي فللأسف لا يعطيه أي اهتمام, أنت كمستثمر عليك أن تجد انضباطك النفسي في قلب المتغيرات وراحتك النفسية وقت التداول الحقيقي وضغوطاته, لا يغريك الطمع ولا يتملكك الخوف بل ان تُسيطر على نفسيتك لا أن تُسيطر هي عليك. 

الركيزة الثالثة وهي ادارة المخاطر السليمة, حيث ان بعض المستثمرين يضعون كل رأس مالهم بصفقة واحدة في الوقت انه ممنوع دخول صفقة بأكثر من 3% من رأس المال. والمزيد ايضا مثل تحديد نسبة المخاطرة مسبقا وتحديد نظام وقف الخسارة دائما وغيرها.

تشمل دورة 
مركز المستثمر العربي على الركائز الثلاث معًا. كل هذا يأتي بعد اختيار شركة سليمة تعمل وفق قوانين وتراخيص عالمية. حيث أن مركز المستثمر العربي أُعِدَ ليُعلم المستثمر العربي القواعد السليمة ويقوده نحو نجاح في شركة أمانا كابيتال التي تحوي فروع داخل البلدان العربية او سويسكوت وهو بنك سويسري عالمي والراعي الرسمي لفريق كرة القدم مانشيستر يونيتد, بالاضافة الى wwm وهي شركة امريكية ذات كفائة عالية.

اكاديمية 
تعلم الفوركس بالفيديو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق